بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسبب العقوبات الأمريكية الصارمة... ميليشيا حزب الله تورط لبنان في مأزق فنزويلا

56433435_2288806471139872_8842594152085454848_n

العقوبات الأمريكية واجب يُفرض على كل من يرعى الإرهاب وأنشطته المخربة في العالم، سواء كانت دول أو أحزاب أو حتى كيانات شخصية، وأصبح لفنزويلا نصيب منها بسبب صلة نظام نيكولاس مادورو المتينة بميليشيا حزب الله  الإرهابية، والتي تأتي امتدادًا لعلاقته بالنظام الإيراني.

وللالتفاف على العقوبات قررت فنزويلا الدخول في تحدي خاسر مع الوﻻيات المتحدة الأميركية، فردّت على زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى لبنان بزيارة لنظيره وخصمه الفنزويلي خورخي أرياسا إلى العاصمة بيروت.

لبنان في مأزق
وبدت هذه الزيارة لافتة في شكلها ومضمونها، وﻻ سيما أن جدول أعمالها اقتصر على لقاءات بالقيادات والشخصيات التي تدور في فلك محور إيران وسوريا، وفي مقدمهم الأمين العام لميليشيا حزب الله، الإرهابي حسن نصر الله.

والتقى  وزير خارجية فنزويلا، وهو صهر الرئيس الفنزويلي السابق، بالرئيس اللبناني ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل، في حين رفض رئيس الحكومة سعد الحريري تحديد موعد له - وفقًا لوسائل إعلام لبنانية-

وتسببت الزيارة في إحراج لبنان ووضعته في خانة الملحق بسياسة حزب الله الخارجية، وهو ما كان حذر منه تكراراً المسؤولون الأميركيون، الذين زاروا بيروت في الفترة الماضية، وآخرهم مايك بومبيو.

إيران حلقة الوصل الإرهابية

علاقة ميليشيا حزب الله بفنزويلا القول ليست مرتبطة بوجود جالية لبنانية فنزويلية تقدر بحوالي 300 ألف مغترب، وﻻ سيما أن معظم أبنائها وفق المعلومات من المسيحيين والدروز، بل إن الرابط  بين حزب الله وفنزويلا هي إيران ممثلة في نظام الملالي.

ما مصلحة الملالي؟
 ﻻ مصالح اقتصادية أو سياحية أو إستراتيجية، وﻻ تبادل تجارياً وﻻ حاجة لإيران إلى النفط الفنزويلي، وإن كانت فنزويلا الأولى في العالم من حيث الاحتياطي النفطي، بل إن حاجة إيران هي أن فنزويلا معبرًا للأموال والأسلحة والمخدرات بشكل مدعوم من النظام وبعيدًا عن العقوبات الأمريكية الصارمة.

وكانت السلطات الفنزويلية الممثلة في نظام مادورو قد أصدرت خلال الفترة الماضية 15 ألف جواز فر فنزويلي دبلوماسي منحت إلى إيرانيين وعناصر من حزب الله تمكنوا بواسطتها من الدخول إلى أوروبا من دون تأشيرة دخول.

فنزويلا ملجأ الميليشيات

بالرجوع إلى عام 2017، خرج إلى العلن تقرير خطير، بعد تسريبه إلى إحدى الصحف الأمريكية، عُرف بمشروع كاساندرا، بدأ العمل عليه في العام 2008 من قبل مكتب مكافحة المخدرات في أمريكا، يتحدث بالوقائع والوثائق عن حجم تورط حزب الله وإيران بشبكات التهريب وتبييض أموال في مثلث التهريب.


أخر تعديل: السبت، 06 نيسان 2019 02:05 ص
إقرأ ايضا
التعليقات