بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الملالي يواصل أكاذيبه وينفي قطع الإنترنت.. وخسائر الحجب تصل لـ 17 مليار تومان

photo_٢٠١٩-١٢-٠٨_١٠-٠٥-١٩

 واصلت إيران ترديد أكاذيبها حول حجب الانترنت في إيران، وهي تزعم أنه متوفر للشعب الإيراني، عبر الشبكة الوطنية، وعلى الرغم من أن تلك الشبكة لا تسمح إلا بمؤسسات النظام بإستخدامها، إلا أن طهران زعمت أنه متاح لبقية الإيرانيين،

وحاول النظام الإيراني تبرير جرائمه التي يرتكبها ضد المحتجين في الداخل، عبر لجنة حقوق الإنسان في إيران، والتي زعمت أنه لم يتم اعتقال شخص لمجرد مشاركته في التظاهرات إلى جانب توفير خدمة الإنترنت إلى المواطنين.
وزعمت اللجنة أن المواطنين يتواصلون بسهولة من خلال الشبكة الوطنية، ورددت طهران تلك المزاعم الكاذبة ردًا على بيان للمفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ميشيل باشليه، بشأن قطع الإنترنت في احتجاجات نوفمبر 

وتتناقض تلك المزاعم مع ما أعلنه وزير الإتصالات الإيراني قبيل انطلاق الاحتجاجات، والذي أكد قطع الإنترنت عن مدن طهران قائلا: «لا علم لي بموعد رفع الحجب عن الإنترنت، عليكم أن تسألوا مجلس الأمن القومي».

وهو ما أكده أيضا علي ربيعي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، عندما ربط عودة خدمة الإنترنت بإخماد التظاهرات قائلا: «خدمة الإنترنت ستعود إذا ما تأكدت السلطات من عدم استغلالها في تأجيج الأوضاع».

وتتزامن تلك الأكاذيب مع استمرار قطع الشبكة العالمية لخدمة الإنترنت في طهران، من أجل التغطية على جرائم النظام القمعية اتجاه المحتجين، واللذين فاق عددهم ما يزيد عن ألف قتيل إلى جانب مئات الجرحى في المواجهات الوحشية بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وتستمر إيران في قطع خدمة الإنترنت لتحمل المواطن الإيراني خسائر كبيرة جراء هذا الحجب، حيث اعترتف کتلة التكنولوجيا والابتكار في البرلمان الإيرانية، أن حجم الأضرار التي لحقت بقطاع التكنولوجيا في البلاد، بلغت نحو 17.500 ملیار تومان.

وأعلنت فاطمة حسيني، رئيسة الکتلة، في اجتماع معلن للبرلمان الإیراني، اليوم الثلاثاء 10 ديسمبر، أن “إغلاق شبكة الويب العالمية، تسببت في أضرار قدرت بـ2500 ملیار تومان یومیًا في قطاع التكنولوجيا”.

ع د

إقرأ ايضا
التعليقات