بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإفراج عن 2700 معتقل من متظاهري العراق.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 475 شخصا وإصابة أكثر من 27 ألف

تظاهرات العراق

أعلن مجلس القضاء الأعلى، اليوم الأربعاء، إحصائية عدد المطلق سراحهم والموقوفين من المتظاهرين.

وأوضح المركز الإعلامي لمجلس القضاء في بيان، أن "الهيئات التحقيقية المكلفة بنظر ‏قضايا التظاهرات أعلنت إطلاق سراح 2700 موقوف من المتظاهرين حتى اليوم".

كما لفت إلى أنه يجري التحقيق مع "نحو 107 موقوفين عن الجرائم المنسوبة لهم ‏وفق القانون".‏

وقالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان، إن عدد الشهداء ارتفع منذ بدء الاحتجاجات في أوائل أكتوبر تشرين الأول الماضي، إلى 475 قتيلًا على الأقل.

فيما أسفرت الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين عن إصابة نحو 27 ألف شخص.

وقد شهدت ساحات التظاهر في بغداد، فضلاً عن بعض المحافظات الجنوبية كالبصرة، احتجاج عدد من المتظاهرين ضد ترشيح اسم وزير التعليم، قصي السهيل، لرئاسة الحكومة. كما أضاف أن المتظاهرين بدأوا بالتوافد صباح الأربعاء من المحافظات الجنوبية إلى ساحة التحرير.

وفور انتشار اسم السهيل، مساء الثلاثاء، انطلقت بعض المسيرات الرافضة لترشيحه. وأطلق ناشطون على مواقع التواصل وسم #يسقط_قصي_السهيل، في إشارة إلى رفضهم أي اسم سياسي شغل وما زال يشغل منصباً وزارياً.

يذكر أن وسائل إعلام محلية كانت قد أفادت مساء الثلاثاء بأن تحالف البناء أرسل كتاباً رسمياً إلى رئيس الجمهورية، برهم صالح، بترشيح اسم قصي السهيل لتكليفه لرئاسة الوزراء.

يأتي هذا في وقت من المقرر أن تنتهي، الخميس، المدة الدستورية لتكليف رئيس الجمهورية رئيساً جديداً للحكومة.

اندلعت الاحتجاجات في العاصمة بغداد وعدة محافظات ذات أغلبية شيعية في الجنوب بسبب البطالة والفساد الحكومي ونقص الخدمات الأساسية.

وبعد حملة القمع الحكومية المميتة، طالب المتظاهرون الحكومة بالتنحي وإجراء انتخابات مبكرة تحت إشراف مباشر من الأمم المتحدة.

ويحتل العراق المرتبة 12 بين الدول الأكثر فساداً في العالم، وسببت هذه الآفة تراجعاً في البنية التحتية التي لم تتطور خلال الأعوام الـ15 الماضية، وخصوصاً الكهرباء والماء.

وتشهد العراق احتجاجات هي الأضخم منذ 2003، ويلقي العراقيون باللوم على الأحزاب السياسية الحاكمة في العراق فيما يتعلق بالأزمات الاقتصادية في البلاد الغنية في إنتاج النفط.

أخر تعديل: الأربعاء، 18 كانون الأول 2019 04:49 م
إقرأ ايضا
التعليقات