بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزير الصحة يعلن خطة الفترة القاسية.. والحجر المناطقي سيعمم على جميع المحافظات

كورونا في العراق

كشف وزير الصحة حسن التميمي، عن وضع خطة متكاملة للسيطرة على فيروس كورونا بعدَ دخول الحظر المناطقي حيز التنفيذ في العاصمة بغداد، في حين أرجع قلة الإصابات بالفيروس في البلاد إلى "العامل المناعي" لدى العراقيين.

وقال التميمي في تصريح صحفي، إن خطة متكاملة للسيطرة على فايروس كورونا في بؤر انتشاره وضعت بعدَ دخول الحظر المناطقي حيز التنفيذ في العاصمة بغداد واغلاقها بالحواجز الكونكريتية لمدة أسبوعين.

وأشار إلى أن الخطة تأتي بعد تجهيز وزارة الصحة بـ 16 مختبرا متطورا بإمكانها العمل على مدار 24 ساعة وإجراء 10 آلاف فحص يوميا.

وأوضح التميمي، أن الخطة رافقت بدء الحظر المناطقي في ست مناطق من بغداد واغلاقها بالحواجز الكونكريتية وهي مدينة الصدر، الحبيبية، الكمالية، الحرية، الشعلة، والعامرية، ولمدة أسبوعين نظرا لظهور بؤر وبائية فيها.

وأشار إلى أن الخطة المتكاملة التي تم وضعها للسيطرة على الفيروس تأتي من خلال توفير ادوات للفحص تبلغ 500 الف وصلتنا من المانيا وإيطاليا وكوريا الجنوبية وامكانياتنا الحالية عالية جدا ، فضلا عن تجهيز الوزارة بـ 16 مختبرا متطورا يمكنها العمل على مدار 24 ساعة وإجراء 10 آلاف عملية فحص يوميا.

وأكد وزير الصحة أن "الكمامة ستكون مرافقا مهما لجميع العراقيين من دون استثناء ولسنوات قادمة وحسب تقديراتنا ستستمر حتى نهاية 2021 كوننا نجهل موعد انتهاء الفيروس وعلينا التعايش معه، لذلك سيكون التشديد بفرض الغرامات على المواطنين، خوفا على حياتهم وانتشار العدوى بينهم".

وأكد أن الحجر المناطقي سيعمم على جميع المحافظات في حال تفشي الوباء، مبينا أن "الوزارة على اتم الاستعداد لتنفيذ خطة المسح الشامل والحجر المناطقي، لتلافي خروج الفيروس عن السيطرة، مثلما حدث في العديد من بلدان العالم ذات الانظمة الصحية المتطورة".

وطالب التميمي المرجعيات الدينية وشيوخ العشائر والأسر جميعا بـ "التعاون للقضاء على الفيروس والحد من خطورته والا سينتقل الى مناطق ومحافظات اخرى وستكون نتائجه لا يحمد عقباها، وتوقف جميع الانشطة الدينية اي اقامة الصلوات وخصوصا في العيد ومع اقامة المناسبات الاجتماعية الاخرى من اعياد الميلاد وحفلات الزفاف ومجالس العزاء".

إقرأ ايضا
التعليقات