بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

مسؤولة أمريكية: إيران تتطلع لتحويل العراق إلى دولة يمكنها السيطرة عليها.. وتمزيق الشعب العراقي

أورتيغاس المتحدثة باسم الخارجية الامريكية

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، مورغان أورتيغاس، أن إيران تتطلع لتحويل العراق إلى دولة يمكنها السيطرة عليها، وأن الدعم الإيراني للميليشيات في العراق كان مزعزعا لاستقرار البلاد.

وأضافت في تصريحات صحفية، أن "الهدف الأساسي من دعم إيران للميليشيات في العراق هو من أجل تعزيز المذهبية وتمزيق وتفريق الشعب العراق".

وشددت على أن واشنطن لا تتعامل مع بغداد كمنطقة حرب، مشيرة إلى أن الحوار الاستراتيجي بين البلدين لا يقتصر عن مناقشة الوجود العسكري بل أيضا لتعزيز العلاقة الثنائية والعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة تبقى الدولة الأولى في العالم التي تقدم المساعدات الإنسانية للعراق، ما يعزز الشراكة، مؤكدة أن أميركا تريد سيادة واستقرار العراق.

وأكدت أن الولايات المتحدة تتعهد بتحقيق هزيمة مستدامة لداعش، لكنها تتطلع في الانتقال بالعلاقة إلى مرحلة ومستوى جديدين لا يرتبطان فقط بعدد القوات.
وذكرت أورتيغاس أن داعش ليس التحدي الوحيد في العراق وإنما أيضا أنشطة إيران الشريرة.

وشددت على أن حملة الضغط القصوى التي تقوم بها واشنطن ضد إيران ليست فقط من أجل السلاح النووي وإنما من أجل سلوكها في المنطقة.

كما أضافت أن واشنطن أخضعت النظام الإيراني لحملة ضغط اقتصادية ليست فقط بسبب البرنامج النووي لكن أيضا بسبب السيولة المالية التي كانت تدفعها للميليشيات في المنطقة.

إلى ذلك، أوضحت قائلة "نعلم أن هناك 20 من قادة النظام الإيراني على الأقل أصيبوا بفيروس كورونا وبعضهم توفي، لافتة إلى أنه كان بإمكان النظام الإيراني أن يصرف الأموال التي استلمها بموجب رفع العقوبات عنه بعد الاتفاق النووي الذي وقع في عهد الإدارة‏ السابقة على المرافق الصحية والبنية التحتية.

وطالبت "نريد من جيران العراق وكل الحكومات في المنطقة التعامل مع العراق كجار مسؤول دون التدخل في شؤونه ودعم رئيس الحكومة الجديد وفريقه".

وكانت الحكومتان الأميركيّة والعراقيّة أعلنتا فجر الجمعة، في بيان مشترك عقب انطلاق "حوارهما الاستراتيجي" أنّ الولايات المتحدة "ستُواصل تقليص" وجودها العسكري في العراق "خلال الأشهر المقبلة".

ولفت البيان إلى أنّه "في ضوء التقدّم الكبير المُحرز نحو القضاء على تهديد تنظيم داعش، ستواصل الولايات المتحدة في الأشهر المقبلة خفض عديد قوّاتها في العراق"، من دون تقديم تفاصيل إضافيّة.

كما أضاف أن "الولايات المتحدة كرّرت أنّها لا تسعى ولا تطلب قواعد دائمة أو وجودًا عسكريًّا دائمًا في العراق".

في المقابل، وعد العراق بحماية القواعد التي تضمّ قوّات أميركيّة، بعد سلسلة هجمات صاروخية ألقي باللوم فيها على فصائل موالية لإيران.



إقرأ ايضا
التعليقات