بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السعودية تواصل صفع إيران: نظام عدواني وتقرير الأمم المتحدة فضح إرهابها في اليمن

الجبير
الجبير: عدوان إيران متنامي والمعلمي تقرير الأمم المتحدة كاشف لإرهابها

واصلت المملكة العربية السعودية، صفع إيران بعد تقرير الأمم المتحدة الذي فضح تفاصيل إرهابها في اليمن، وكشف عن صفقات الأسلحة المشبوهة للحوثيين في اليمن، علاوة  على قيام إيران الإرهابية، باستهداف مصافي النفط وشركاته في الرياض، وهو ما يستدعي تحركا عالميا لمعاقبة طهران على دورها الارهابي "القذّر" في اليمن وتجنيد ميليشيا الحوثي لخدمة أجنداتها.
من جانبه أكد نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، أن تقرير الأمم المتحدة بشأن إيران يكشف وجه نظام طهران الحقيقي، مضيفاً أنه على المجتمع الدولي منع توريد السلاح إليها. كما أوضح الأمير خالد، أن قرار السعودية بتحقيق أممي جاء لإيقاف ممارسات إيران.
في السياق أيضاً، أكد المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، أنه يجب عدم إعطاء إيران فرصة للقيام بسلوكيات أكثر تدميرا. وقال في مؤتمر صحافي "نتوقع من مجلس الأمن تمديد قرار حظر الأسلحة على إيران".
كما أضاف واجهنا الكثير من التهديدات والاستفزازات الإيرانية.
أتى ذلك بالتزامن مع تصريح لوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال فيه إن رفع حظر التسلح على إيران سيزيد التوتر في المنطقة، مشددا على أن واشنطن لن تسمح لإيران بزعزعة استقرار المنطقة مجددا. إلى ذلك أضاف بومبيو أن الحكومات في العالم ترفض حصول إيران على أسلحة متطورة، فهي لم تلتزم بالقيود الحالية وما زالت تواصل ارتكاب الانتهاكات.وأشار إلى أنه لا يمكن الوثوق في إيران كدولة مسؤولة عندما تواصل تهديد الدول الأخرى ودعم النشاط الإرهابي. كما شدد السفير السعودي عبد الله المعلمي، أن التقرير الأممي أثبت دور إيران في الهجمات على السعودية، مضيفاً أن التقرير دليل على انتهاكات طهران للقرارات الدولية.
وأشار المعلمي إلى أن إيران تواصل سلوكياتها غير المسؤولية وغير المنطقية، قائلاً: "لا أستطيع أن أتخيل كيف سيكون سلوك إيران إذا تم رفع حظر السلاح". كما شدد على أنه على المجتمع الدولي أن لا يتجاهل السلوك الإيراني في المنطقة.
ورحبت الرياض، بتقرير الأمم المتحدة، الذي أكد ضلوع إيران المباشر بالهجمات ضدها، والذي كشف أن طهران هي المسؤولة عن هجمات أرامكو، وعن استهداف مطار أبها بصواريخ كروز ومسيرات، مشيرة إلى أن التقرير الأممي أثبت نوايا إيران العدائية تجاه المملكة. كما أعلنت في رسالتها أنها لن تسمح بأي تجاوز لحدودها أو الإضرار بأمنها الوطني، مجددة ثقتها بقدرة مجلس الأمن على وقف الخروقات الإيرانية الممتدة منذ عام 1979. إلى ذلك، كشف السفير السعودي، وفق تقرير "للعربية" أنه تم اعتراض أكثر من 60 قاربا تحمل أسلحة إيرانية مهربة، مؤكداً أن المملكة مارست أقصى درجات ضبط النفس في مواجهة استفزازات إيران.
من جانبه أكد عادل الجبير، وزير الدولة لشؤون الخارجية السعودي، أن على العالم منع إيران من تطوير برامجها الباليستية، لافتاً إلى أن تقرير الأمم المتحدة يبرز الصورة المظلمة لإيران والمعروفة منذ عام 1979.
كما نوّه الجبير إلى أنه على النظام الإيراني التوقف عن جرائمه، مؤكداً إلى أن العالم يشهد السلوك العدواني المتنامي لطهران منذ زمن.
التقرير الأممي ضد إيران في اليمن، يستدعي تحركا دوليًا لوأد إرهابها.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات