بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

من يفجّر مواقع إيران النووية والعسكرية؟ حرق موقع "نطنزي" النووي ونظام خامنئي يصاب بالخرس

موقع نطنزي النووي في ايران

نمور الوطن مجموعة إيرانية "سرية" تتسلل لموقع نطنزي النووي وتفجره.. خامنئي في ورطة

بعد التفجيرات الهائلة، التي وقعت في العاصمة طهران خلال الأسبوع الاخير، وادعى النظام الإيراني كذبًا إنها بسبب انفجار الغاز الطبيعي، جاء تفجير موقع "نطنزي" النووي ليضع نظام خامنئي في ورطة ويفضح ضعفه.
 وقال خبراء، إن تفجيرات إيران وموقع "نطنزي" ليس فقط مثير للشبهات والأقاويل، ومدى سيطرة خامنئي على البلاد ولكنه يشير بوضوح الى أن التفجيرات التي طالت طهران ليست طبيعية ولا بسبب الغاز الطبيعي، ولكنه قصف موجه وبدقة لطهران وخامنئي وحاشيته يخفون الحقيقة.
وكانت قد أعلنت مجموعة إيرانية سرية، تطلق على نفسها اسم "نمور الوطن" مسؤوليتها عن التفجير الذي حدث في موقع "نطنز النووي" بالقرب من مدينة أصفهان بوسط إيران اليوم. وقال القسم الفارسي لإذاعة "بي. بي. سي" البريطانية، أنه تلقى قبل ساعات من إعلان أول خبر عن الانفجار في نطنز بياناً عبر البريد الإلكتروني يفيد بتنفيذ "عمليات" فجر اليوم الخميس في منشأة نطنز وموقع نووي آخر في مدينة كاشان، في محافظة أصفهان أيضاً.


وقالت الإذاعة إن المجموعة، التي أطلقت على نفسها "نمور الوطن"، تبنت العملية حيث زعمت، بأن لها عناصر يعملون داخل أجهزة الأمن والاستخبارات الإيرانية. وأشارت المجموعة في البيان، إنها اختارت "موقع كاشان النووي" و"المواقع الجديدة في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم" كأهداف لأولى عملياتها. وباعتبارها مرافق مهمة، كما أنها ليست مبنية "تحت الأرض"، وبالتالي فإن تدميرها أمر "لا يمكن إنكاره".
وموقع نطنز، وفق تقرير "للعربية" حدده محللون في الولايات المتحدة كمصنع جديد لإنتاج أجهزة الطرد المركزي الإيرانية. وكان انفجار في منشأة نطنز للتخصيب النووي أدى إلى اندلاع حريق.
وحاول المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمال وندي، الكذب والتقليل من شأن الحريق ووصفه بأنه "حادث في موقع صناعي قيد الإنشاء وتعرض إلى بعض الأضرار"، ومع ذلك، توجه كل من كمال وندي ومدير منظمة الطاقة النووية الإيرانية علي أكبر صالحي إلى منشأة "نطنز" عقب الحريق!
هذا وأظهرت صورة نشرتها منظمة الطاقة الذرية مبنى على سقفه علامات حريق، وحوله حطام على الأرض بينما بدا الباب مدمراً جراء الحريق.
من جهتها، تحدثت وكالة أنباء "إرنا" في تقرير حول حادثة منشأة نطنز النووية عن أنباء تتحدث عن احتمال ضلوع إسرائيل في الحادث. وأضافت أنه لو صحت هذه الفرضية يجب إعادة النظر في استراتيجية المواجهة، نظراً للوضع الجديد. وذكرت الوكالة أن إيران حاولت حتى الآن منع تصعيد الأزمة وحدوث تطورات لا يمكن التنبؤ بها، بينما كانت تدافع عن مواقفها المبدئية ومصالحها الوطنية باستراتيجية بارعة!!
لكن إذا كانت هناك علامات على تجاوز الخطوط الحمراء من قبل الدول المعادية من قبل إسرائيل والولايات المتحدة الامريكية وفقا للبيان فيجب إعادة النظر في استراتيجية المواجهة بشكل أساسي نظراً لحدوث هذه المستجدات.
وربطت الوكالة فرضية الهجوم الإسرائيلي مع زيارة المبعوث الأميركي الخاص بإيران، بريان هوك إلى إسرائيل قبل يومين وتصريحاته حول الخيار العسكري المفتوح ضد طهران، وكذلك التصريحات الإسرائيلية حول منع إيران من الحصول على سلاح نووي. كما قالت إنه يأتي عقب القرار الأخير من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي أدان إيران بسبب منعها وصول المفتشين إلى مواقع مشبوهة، بالتزامن مع التحرك الأميركي لتمديد قرار حظر الأسلحة الأممي على إيران.
وقال فابيان هينز، الباحث في "مركز جيمس مارتن لدراسات عدم الانتشار النووي" في "معهد ميدلبري للدراسات الدولية" في مونتيري بكاليفورنيا، لوكالة "أسوشيتد برس" إن موقع الحريق يظهر تطابقاً مع موقع إنتاج أجهزة الطرد المركزي التي تم تدشينها مؤخراً في منشأة نطنز. وقال هينز إنه اعتمد بتحليله هذا على صور الأقمار الصناعية وبرنامج تلفزيوني حكومي لتحديد المنشأة وموقع المبنى الذي يقع في الزاوية الشمالية الغربية لنطنز.
يذكر أن منشأة نطنز، في أصفهان لتخصيب اليورانيوم تقع على بعد 250 كيلومتراً جنوب العاصمة طهران وتحتوي على مرافق تحت الأرض بعمق حوالي 7.6 متر للحماية من الغارات الجوية. وتخضع المنشأة لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 مع القوى العالمية.
ولم يستبعد بعض الخبراء، احتمال حدوث عمل تدميري في موقع "نطنز" نظراً لأهمية موقع نطنز، أو تعرضه لهجوم سيبراني إسرائيلي أو حتى هجوم بغارات إسرائيلية، وفق بعض التقارير.
وكان موقع بغداد بوست، ولا يزال في أوائل المواقع العربية والدولية التي تؤكد وجود أسرار وراء إخفاء الحقيقة وأن ما حدث في أصفهان وطهران ليس طبيعيا كما يدعي نظام خامنئي الإرهابي.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات