بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تعليق.. سلامة النائب قبل سلامة من انتخبه !!

مجلس النواب
وباء كورونا يتفشى في العراق بسرعة  واعداد الاصابات في تزايد مستمر والاجراءات الحكومية قاصرة وعاجزة عن مواجهته ، والموظفون لم يتسلموا رواتبهم لحد الان ، والوضع الامني مهدد بالانفجار بعد تصاعد هجمات داعش والمواجهة المحتملة بين الكاظمي  والميليشيات المسلحة على خلفية عملية الدورة الاخيرة وفتح ملف المنافذ الحدودية ..وطلبة المدارس والجامعات لم يعرفوا مصيرهم وكيف سيكون الحال العام الدراسي المقبل ..

كل هذه الاحداث والازمات المتلاحقة ومجلس النواب غائب عن الساحة ، بعيد عما يجري حوله ، وكانه نسي دوره الرقابي والتشريعي الذي يتبجح به ..

وما يزيد الطين بلة ان المجلس ليس في نيته عقد جلسة قريبة في الظرف الراهن ، باعتبار  عدم وجود ما يستدعي ذلك !

فالنائبة عن تحالف القوى العراقية منار عبد المطلب،  استبعدت عقد جلسة خلال الاسبوع الحالي، معتبرة انه :"  لا يوجد ظرف يستدعي عقد جلسة مستعجلة لمجلس النواب ".

وبرأي  عبد المطلب:" لا يوجد ظرف يستدعي عقد جلسة مستعجلة لمجلس النواب في الوقت الراهن ، خاصة ان الحكومة تدعو الى الالتزام بالاجراءات الصحية وتؤكد اهمية التباعد الاجتماعي".

ليس هذا فحسب ، بل انها اشارت الى :" ان مجلس النواب ملتزم بجميع الاجراءات الرسمية الهادفة الى الحفاظ على سلامة وصحة اعضائه وموظفيه ، ما يجعل  عقد جلسات المجلس خلال الفترة الراهنة ، امرا مستبعدا ".. 

سؤال موجه لممثلي الشعب : ما هو الظرف الذي يستدعي عقد الجلسات .. وهل صحة النائب وسلامته اهم من صحة وسلامة المواطن الذي انتخبه ، واين انتم من  التكنولوجيا الحديثة والدوائر التلفزيونية المغلقة ؟! 
إقرأ ايضا
التعليقات