بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

في الذكرى السنوية الأولى لانتفاضتهم.. الناشطون العراقيون يحشدون في بغداد والمحافظات للتظاهر

ساحة التحرير

بدأ الناشطون العراقيون في العاصمة بغداد، وفي مدن جنوب ووسط البلاد، في الاحتشاد للتظاهر في الذكرى السنوية الأولى لانتفاضتهم التي خرجت في الأول من تشرين الأول الماضي.

يأتي ذلك للتأكيد على ثوابت عدّة رفعها الحراك منذ عام، وتصميمه على العودة إلى ساحات التظاهر، بعد انتهاء أزمة تفشي فايروس كورونا.

ومع مرور العام الأول على التظاهرات الشعبية، والتي اقتصرت خلال الأشهر الماضية على اعتصامات داخل ساحات وميادين التظاهر في بغداد وجنوب ووسط البلاد بفعل تفشي الوباء، باستثناء تظاهرات متقطعة خرجت ردّاً على اغتيال ناشطين والمحاولات السياسية للالتفاف على قانون الانتخابات، تكون التظاهرات في العراق قد شكّلت أطول فعالية شعبية عفوية، تشهدها بلاد الرافدين منذ عقود طويلة.

ويرى مراقبون أن هذا الحراك نجح في رفع وتغليب الهوية الوطنية على دونها من هويات فرعية، طائفية ومناطقية.

ويتمسك المتظاهرون بشعاراتهم ومطالبهم، وأبرزها إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، بقانونٍ انتخابي جديد، وبإشراف أممي، ومكافحة الفساد وفتح ملفاته التي تسببت في إفقار العراقيين، وتوفير الخدمات.

وتحضيراً لسنوية الحراك، بدأ التحشيد منذ أيامٍ عدة، في بغداد ومدن جنوبية مختلفة، لإحياء الذكرى في الأول من أكتوبر المقبل، على الرغم من تحذيرات وزارة الصحة من إقامة التجمّعات، مع استمرار تسجيل البلاد أرقاماً مرتفعة في إصابات كورونا، تجاوزت الخمسة آلاف إصابة في اليوم الواحد في عموم البلاد.

وتسبب القمع الحكومي ودخول مليشيات موالية لإيران على خطّ مواجهة المتظاهرين، بمقتل أكثر من 700 متظاهر، بينهم من هم دون الـ18 عاماً، وجرح ما لا يقل عن 27 ألف آخرين.

وتصدرت بغداد وذي قار وكربلاء والنجف والبصرة القائمة، من حيث عدد ما بات يعرف بـ"شهداء ثورة تشرين"، الذين لا تزال صور قسم كبير منهم معلقةً في الشوارع والميادين المنتفضة.

إقرأ ايضا
التعليقات