بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السبت, 05 كانون الأول 2020
آخر الأخبار
بعد تهديد قيادي بميليشيا كتائب حزب الله بقطع يد ضابط.. ردود فعل عراقية غاضبة على مواقع التواصل مغردون يحذرون من محاولة نظام الملالي الإيراني تكريس نفوذه بالعراق عبر المراقد الشيعية نشطاء ذي قار يوجهون رسالة نارية للصدر: الناصرية مقبرة لحكم الطاغية مقتدى الصدر مشروع قانون أمريكي لتصنيف ميليشيا بدر "إرهابية".. ونشطاء عراقيون يرحبون ويطالبون بتقييد أذرع إيران نشطاء ومغردون يهاجمون قانون جرائم المعلوماتية: قانون الخزي والعار وحماية الفاسدين في العراق بعد دعوة الصدر إلى "عهد شيعي".. نشطاء: لماذا تضحك على عقول الناس باسم المذهب؟ الحلبوسي: نقدر المرأة العراقية.. وناشطات: قوانينكم كلها مجحفة وظالمة بحق النساء الكاظمي: العراق تبرع بالمواد الطبية والغذائية للبنان.. ونشطاء: تنفذ تعليمات إيران وشعبك العراقي مات من الجوع برهم صالح يؤكد على أهمية التضامن الدولي لمواجهة كورونا.. مغردون: أنت أخطر من الفايروس على العراق الكاظمي: نعمل بشكل جاد لوصول لقاح كورونا إلى العراق بأسرع وقت

صحف إيرانية تحذر نظام الملالي من احتجاجات واضطرابات بسبب الأزمات الاقتصادية والاجتماعية

تظاهرات إيران

في خطوة نادرة حذرت صحف إيرانية يديرها نظام الملالي الإيراني من احتجاجات كبيرة واضطرابات بسبب الأزمات الاقتصادية والاجتماعية وطريقة تعامل الحكومة مع أزمة كورونا إلى جانب سوء الإدارة.

واعتبر مقال منشور على صحيفة "أرمان" الحكومية أن الإيرانيين ليسوا راضين، حيث تعود مشاكل البلاد إلى عدم وجود اتصال بالعالم الخارجي.

وأشار المقال إلى أن مشاكلنا حدثت لأننا فقدنا الاتصال بالنظام الدولي، فمن الواضح أن المسؤولين في نظام الملالي لا يفهمون أننا على نفس القارب.

ومع انتهاء حظر التسلح الدولي المفروض على إيران، تباهى مسؤولون إيرانيون بالخطوة، وقال روحاني، إن الشعب سيكون سعيدا.

لكن صحيفة "اعتماد" الحكومية، كتبت عكس ذلك، وجاء في تقرير لها: خلافا لرأي الرئيس، فإن نبأ رفع الحظر المفروض على الأسلحة ليس خبرا جيدا للجمهور، بل إنه قوبل بانتقادات خطيرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

صحيفة "جهان صنعت" الحكومية، قالت بدورها أن "إعلان روحاني أنه في اليوم التالي لانتهاء حظر الأسلحة، ستكون إيران قادرة على بيع وشراء الأسلحة ليس خبرا جيدا للناس، على الأقل في الوضع الاقتصادي الحالي". وقالت إنه كان عليه أن يستمع إلى صرخات وشكاوى الناس عن الاقتصاد الذي كان مسؤولا عن إدارته.

وحذرت "جهان صنعت" المسؤولين من احتمال اندلاع احتجاجات كبيرة بسبب المشاكل الاقتصادية والاجتماعية.

وقالت إنه: "مما لا شك فيه أن استمرار الركود الاقتصادي، وإفراغ خزينة الحكومة والبنك المركزي من الريال والدولار، وعدم كفاية تخصيص الموارد لمختلف الفئات، من أهم أسباب العنف المجتمعي".

ويكافح الإيرانيون من أجل الحصول على لقمة عيشهم اليومية، حيث تعصف أزمة كورونا وصدمة أسعار النفط وسوء الإدارة باقتصاد البلاد.

وكشف مركز إيران الإحصائي، عن ارتفاع معدلات تضخم المواد الغذائية بنسبة 26 في المئة في نهاية صيف هذا العام.

وأصبح بعض الإيرانيين غير قادرين على شراء بيضة واحدة وباتت موائد طعامهم شبه فارغة، مع استمرار ارتفاع الأسعار.

إقرأ ايضا
التعليقات