بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الإثنين, 18 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
رسول: الكاظمي شدد على ضبط الحدود مع سوريا.. نشطاء: وماذا عن ضبط الحدود مع إيران؟ ناشطون يشكلون تكتلا سياسيا لخوض الانتخابات.. ومغردون: فكرة جيدة والشعب العراقي هو الفيصل في الاختيار الكاظمي: وضعت برنامجاً لمقابلة الجرحى في وزارة الدفاع والحشد.. نشطاء: لماذا لم تكشف عن قتلة المتظاهرين؟ مراقبون: الانتخابات المبكرة صعبة ومعقدة.. ونشطاء: ستكون مسرحية هزلية بائسة تزيد من بؤس المواطن العراقي قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم الحلبوسي يزور مضيف عشيرة البو عيثة.. ونشطاء: لا خيار لسنة العراق سوى رص الصفوف وتشكيل مجلس قيادة موحد

ألغام داعش الإرهابي تقتل العراقيين بالوكالة.. أطنان من المخلفات الحربية تهدد حياة الشعب العراقي

ألغام

بعد مرور نحو ثلاث سنوات على إعلان طرد مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، من العراق، إلا أن سموم التنظيم ما زالت تكبد العراقيين خسائر في الأرواح بين وقت وآخر.

يأتي ذلك من خلال مخلفات التنظيم الحربية، وخاصة الألغام والعبوات الناسفة التي تركها الإرهابيين خلفهم قبيل هزيمتهم أمام القوات العراقية المشتركة.

وما زالت تقارير عن مقتل مدنيين تصدر أسبوعياً، نتيجة تفجر ألغام وعبوات ناسفة تركها مسلحو التنظيم قبل فرارهم من المدن.

ورغم نجاح قوات الأمن في رفع كميات كبيرة من تلك الألغام، إلا أن مسؤولا رفيعا في وزارة الداخلية يؤكد أن هناك عدة أطنان من مخلفات داعش ما زالت مدفونة وتهدد السكان خاصة مدن أعالي الفرات وبلدات أخرى حدودية مع الأردن وسوريا والسعودية.

وبحسب المسؤول ذاته فإن قرب موسم الأمطار ينذر بتجريف وإظهار قسم من تلك الألغام كما حصل شتاء العام الماضي، لكن بالوقت نفسه فإن الخطر الأكبر هو داخل المدن خاصة بالأحياء العشوائية وفي القرى والمناطق الزراعية.

وتعتبر بلدات الكرمة والفلوجة والقائم والرطبة أكبر مدن الأنبار خطورة في عدد الألغام بفعل وضع تنظيم داعش ما تعرف بخطوط الصد الأولى لإعاقة القوات العراقية من التقدم لتحريرها من خلال العبوات الناسفة والالغام.

يؤكد مسؤولون في وزارة الداخلية، أن تركة داعش من المتفجرات تقتل أسبوعياً ما لا يقل عن خمسة عراقيين وتصيب آخرين بمعدل ثابت منذ مطلع العام الحالي.

واعتمد داعش الإرهابي، خلال احتلاله المدن، ما عرف آنذاك بسواتر النار، إذ زرع ألغاماً وعبوات ناسفة حول المدن لعرقلة تقدم القوات العراقية إليها خلال عمليات التحرير، إضافة إلى الأحياء السكنية والمناطق الزراعية.

وأخذت منظمات دولية على عاتقها سدّ النقص في ظل غياب الخطط الحكومية لحل المشكلة، كما انتشرت في أرجاء العراق مراكز تأهيل بتمويل ياباني وبريطاني، وباتت تقدم خدماتها للمصابين مجاناً.

إلا أن المشكلة تكمن في الإهمال الحكومي. كما أن الفساد المالي والإداري يؤثران على استكمال رفع الألغام في تلك المناطق.

ويحصل العراق على مساعدات من دول عدة لمواجهة مشكلة الألغام ومخلفات الحرب، وتحديداً من الولايات المتحدة الأميركية.

وذكر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن بلاده قدمت 160 مليون دولار لإزالة الألغام من العراق، منها 70 مليوناً خصصت لمحافظة نينوى.

فيما أكدت وزارة التنمية الدولية البريطانية أنها نجحت في مساعدة العراق من خلال إزالة نحو 16500 كيلوغراماً من المتفجرات، و800 حزام ناسف، إضافة إلى 2000 من الفخاخ المتفجرة.




إقرأ ايضا
التعليقات