بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأربعاء, 20 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين الكاظمي يفتتح معرض "صنع في العراق".. ونشطاء: من صنع الفساد وميليشيات إيران في البلاد؟ خريجو الهندسة يوصلون اعتصامهم.. ونشطاء: كفى ظلماً لأهم شريحة في العراق ولا رجوع حتى تحقيق المطالب الجبهة العراقية : لا انتخابات مبكـرة في حزيران ولا احد يصارح العراقييـن بالحقيقـة لان الكـل يكذب المفوضية تقترح 16 أكتوبر للاقتراع المبكر.. ونشطاء: لن تكون هناك انتخابات بسبب الانقسامات والسلاح المنفلت نائب: الكثير من الاموال الزائدة بالموازنة لا ضرورة لها

وزير الدفاع يكشف عن خريطة الدواعش.. أعداد ومواقع فلول التنظيم الإرهابي بالعراق

620201213138209934443

كشف وزير الدفاع العراقي جمعة عناد عن أعداد وأماكن وجود فلول تنظيم داعش الإرهابي في العراق.
وقال عناد، في تصريح تلفزيوني : "لدينا معلومات بوجود قرابة 1500 - 2000 مسلح من داعش في المناطق المحررة وشمال بغداد وبابل ومحافظة ديالى". 

لكنه أشار إلى أن التنظيم الإرهابي فقد قدرته على الإمساك بالأراضي وبات يتحرك ضمن مجاميع صغيرة لتنفيذ هجماته الإرهابية.

وتعمل هذه الأعداد الداعشية على شكل مجموعات صغيرة لا يتجاوز عدد الواحدة منها أكثر من 7 عناصر، حيث يضربون أهدافا معينة ويلوذون بالفرار. 

وتابع: "تنظيم داعش بدأ يتبع سلوكا جديدا في تنفيذ هجماته، من خلال استخدام سلاح القناص الحديث والكاميرا الحرارية التي تحتويه، ومن خلاله يستطيع ضرب هدفه عن ‏مسافة تبعد 2 كيلومتر".
وبحسب وزير الدفاع  فقد خسر "داعش" سيطرته على الأرض بعد الضربات الأمنية وإحكام قبضتها على المناطق المحررة.
وبات من المستحيل أن يتمكن عناصر تنظيم داعش من ضرب نقطة أمنية عراقية والسيطرة عليها، وفقاً لـ"عناد".
ورغم ذلك، لا تزال قوات الجيش العراقي بحاجة إلى إعادة تدريب بشكل صحيح، حيث كانت خطة وزير الدفاع القيام بهذه المهمة لكن جائحة كورونا حالت دون تنفيذ ذلك.
وتعود خلايا داعش النائمة لاستهداف المدن وتهديد الأمن العراقي مجدداً بعد أن ارتفعت حدة الهجمات التي يشنها منذ مطلع العام الحالي.
وبدأ داعش مؤخرا باعتماد استراتيجيات جديدة في تنفيذ الهجمات تنوعت ما بين نصب الكمائن واستخدام أسلحة القنص واختيار آلية الاشتباك مع القطعات الأمنية.
ويرى مراقبون عراقيون أن العمليات الداعشية الأخيرة تعد تطوراً لافتاً يؤشر على توفر الإمكانيات والملاذات التي تهيئ ظروف التخطيط والتحضير والتنفيذ الأمن.

إقرأ ايضا
التعليقات