بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 17 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
رسول: الكاظمي شدد على ضبط الحدود مع سوريا.. نشطاء: وماذا عن ضبط الحدود مع إيران؟ ناشطون يشكلون تكتلا سياسيا لخوض الانتخابات.. ومغردون: فكرة جيدة والشعب العراقي هو الفيصل في الاختيار الكاظمي: وضعت برنامجاً لمقابلة الجرحى في وزارة الدفاع والحشد.. نشطاء: لماذا لم تكشف عن قتلة المتظاهرين؟ مراقبون: الانتخابات المبكرة صعبة ومعقدة.. ونشطاء: ستكون مسرحية هزلية بائسة تزيد من بؤس المواطن العراقي قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم الحلبوسي يزور مضيف عشيرة البو عيثة.. ونشطاء: لا خيار لسنة العراق سوى رص الصفوف وتشكيل مجلس قيادة موحد

ترامب يبلغ مستشاريه: مستعد لإصدار "رد مدمر" في حال مقتل أي أمريكي بالعراق

ترامب

أفادت معلومات لصحيفة "واشنطن بوست"، بأن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أبلغ مستشاريه الآن أنه مستعد لإصدار أوامر برد مدمر إذا قُتل أي أميركي في الهجمات المنسوبة إلى إيران وفصائلها في العراق.

كما لفت تقرير الصحيفة الأميركي إلى أن رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، يتعرض لضغوط من قبل مسؤولين أميركيين لتصعيد حملة حكومته على الميليشيات المدعومة من إيران في العراق، والتي استهدفت صواريخها مراراً خلال العام الماضي مواقع دبلوماسية وعسكرية يستخدمها الأميركيون.

ومع تصاعد التوترات، هناك مخاوف من أن الأعمال الاستفزازية من قبل أي من الجانبين يمكن أن تؤدي إلى صراع غير مقصود.

يأتي هذا التأهب مع تزايد التوترات في المنطقة بشكل أكبر أمس الجمعة إثر مقتل العالم النووي الإيراني البارز، محسن فخري زاده في هجوم قرب طهران.

واتهم مسؤولون إيرانيون إسرائيل بأنها وراء عملية الاغتيال، مما أثار احتمال أن تنتقم طهران أو وكلاؤها في الشرق الأوسط من أهداف غربية.

يذكر أن إحدى الميليشيات أطلقت الأسبوع الماضي صواريخ باتجاه السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد، منتهكة بذلك هدنة سارية قبل شهر.

 ولم يتسبب الهجوم في وقوع إصابات بين الأميركيين أو قوات الأمن العراقية.

وبعد الهجوم الصاروخي في 17 نوفمبر على السفارة الأميركية، نفت ميليشيا كتائب حزب الله المدعومة من إيران تورطها، قائلة إن الهدنة لا تزال سارية المفعول، مما سلط الضوء على الانقسامات الواضحة في معسكر الميليشيات والتهديدات المحتملة التي تشكلها الفصائل التي تقصف من تلقاء نفسها.

يذكر أنه في مكالمات مع الكاظمي والرئيس ، برهم صالح، أواخر سبتمبر، هدد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بإغلاق سفارة واشنطن في بغداد ما لم يتم كبح جماح الهجمات الصاروخية للميليشيات.

يذكر أيضا أن مسؤولين أميركيين أكدوا بحسب الصحيفة أن خطة إغلاق السفارة ما زالت ممكنة، وصدرت تعليمات لمسؤولي الإدارة للتحضير لسيناريوهات مختلفة.

إقرأ ايضا
التعليقات