بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

بعد مذبحة الخطوط الجوية .. قطر للبترول ترتكب مجزرة جديدة بحق العمال بلا رحمة

10202021153924123019617

لم تجد قطر للبترول إلا يوم العمال العالمي لتطلق مذبحة التسريح الكبرى للموظفين بذريعة "كورونا".
وكانت المكافأة التي تهديها قطر للبترول لعمالها قبيل عيد العمال مطلع مايو/ أيار الماضي، هي "لم يعد لكم مكان معنا".

ليس هذا فحسب بل جاء ذلك بالتزامن مع قيام كبرى الشركات المملوكة للدولة في قطر بخفض فواتير الأجور، كجزء من خطة حكومية أوسع لخفض الإنفاق للتخفيف من تأثير تفشي فيروس كورونا، عبر إلغاء آلاف الوظائف.

وألغت شركة "قطر للبترول" 800 وظيفة، فيما شطبت مجموعة بي إن سبورت القطرية أكثر من 100 وظيفة في الوقت الذي تواجه فيه اضطرابات في الأحداث الرياضية بسبب جائحة كورونا.
وطلبت قطر التي من المقرر أن تستضيف كأس العالم لكرة القدم 2022، من الهيئات الممولة من الحكومة أن تخفض الإنفاق على الموظفين الأجانب وهي تحاول دعم مواردها المالية.
في الوقت ذاته، قررت الخطوط الجوية القطرية خفض رواتب بعض طياريها بنسبة تصل إلى 25% والاستغناء عن موظفين في ظل تراجع العائدات بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.
وبالعودة لشركة قطر للبترول، فهذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها على الاستغناء عن موظفيها، إذ نفذت اعتبارا من 2015 عملية إعادة هيكلة شملت تسريح موظفين أجانب، بينما حافظت على الموظفين القطريين لديها، إذ كانت تشغل الشركة حينها 14 ألف موظف.
وقال مسؤول لرويترز نهاية أبريل/ نيسان الماضي، "مثل جميع شركات النفط والغاز تدرس قطر للبترول تقليل الإنفاق بسبب تباطؤ السوق الذي سيكون ضعيفا لبعض الوقت"، مضيفا أن التقليصات المزمعة لن تؤثر على مشاريع الطاقة.

وفي وقت سابق من أبريل/نيسان، قال رئيس الشركة سعيد بن شريدة الكعبي إن قطر للبترول سترجئ بدء الإنتاج من منشآتها الجديدة للغاز حتى 2025، عقب تأخير في عملية تقديم العروض، لكنها لن تقلص توسعة حقل الشمال، أكبر مشروع غاز مسال في العالم.
وستكون تخفيضات الوظائف والتكاليف المزمعة، هي موجة إعادة الهيكلة الثالثة لقطر للبترول على مدى الأعوام الستة الأخيرة. ففي 2015، قالت الشركة إنها خفضت أعداد موظفيها في إطار إعادة هيكلة، وقررت الخروج من جميع الأعمال غير الأساسية، عقب تراجع حاد في أسعار النفط والغاز فرض ضغوطا مالية إضافية على قطر.

وفي 2018، دُمج منتجا الغاز المسال المملوكان للدولة؛ قطر للغاز ورأس غاز، في شركة واحدة، نتج عنه تسريح عدد من الموظفين لم تعلنه الشركة.
وفي تناقض واضح لخطة قطر الحالية، كان الكعبي قال، في تصريحات صحفية قبل عامين، إن سبب نجاح قطر للبترول هو وجود موظفين في قطاع النفط والغاز من القطريين والأجانب وإدارات الشركات قادرون على إدارة الشركات بأعلى مستوى.
وقطر للبترول المملوكة للحكومة القطرية تعد مصدر الدخل الأبرز للإيرادات المالية للإمارة الصغيرة، في وقت تشهد فيه المالية العامة القطرية تراجعا في الإيرادات وارتفاعا في النفقات والدين العام.
وتشير بيانات قطر للبترول في 2018 (أحدث بيانات متوفرة) إلى أن إجمالي موجوداتها بلغت 377.66 مليار ريال قطري (104 مليارات دولار)، بينما بلغت أرباحها 80.4 مليار ريال قطري.
وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو/حزيران 2017، العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر، بسبب دعم الدوحة للإرهاب؛ ما أثر في اقتصادها سلبا ومؤشراته وقطاعاته، وهبطت مؤشراته المالية والمصرفية.

إقرأ ايضا
التعليقات