بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأربعاء, 27 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
الكاظمي يلتقي رئيس شركة توتال النفطية الفرنسية.. ونشطاء: ما هي الجدوى بلقاء لا يحقق شيء للشعب؟ الإعلام اليساري يحاول إحياء الربيع العربي.. ونشطاء: سيكون جزء ثاني فاشل فشعوب المنطقة أصبحت أكثر وعيا الكاظمي يوجه بسرعة إنجاز المشاريع الخدمية بالناصرية.. ونشطاء: جميع المحافظات تحتاج إلى خدمات ومشاريع وسكن صالح: العالم والمنطقة يواجهان تحديات مشتركة.. ونشطاء: وماذا عن الميليشيات الموالية لإيران بالعراق؟ صالح يحذر من إثارة الفتن والنعرات الطائفية.. ونشطاء يطالبون بإغلاق منصات الفتن الممولة من أطراف سياسية ببغداد التحالف الدولي يقصف كهوفا لداعش في جبال مكحول.. ونشطاء: أين الطيران الحربي العراقي؟ يحيى رسول: منفذا الهجوم الانتحاري في بغداد "عراقيان".. ونشطاء: عصابات نوري المالكي مستشار صالح: الرئيس مستعد لإصدار مراسيم إعدام الإرهابيين.. ونشطاء: الإرهابيون خارج السجن كلهم ميليشيات الحلبوسي والكعبي يصلان الكويت.. ونشطاء: هذه هي السياسة العراقية ذهاب وإياب خبير اقتصادي : احتياطي النقدي من العملة الأجنبية للعراق سينخفض الى 14.3 مليار دولار في 2024

بعد 800 يوم قضتها في سجون الملالي .. ماذا قالت الباحثة الأسترالية الناجية عن تجربتها المريرة ؟

الباحثة الأسترالية

وجهت الأكاديمية الأسترالية البريطانية كايلي مور جيلبرت، الشكر لأصدقائها وداعميها على "جهودهم" من أجل إطلاق سراحها من سجن إيراني.
ووصلت الأكاديمية (33 عاما) إلى أستراليا، الجمعة الماضية، بعد أن أمضت أكثر من 800 يوم محتجزة في إيران.

وقالت مور جيلبرت، في بيان، الثلاثاء: "بأمانة، لا أجد كلمات تستطيع التعبير عن عمق امتناني ومدى تأثري".

وأضافت :"لا يسعني أن أصف لكم شعوري عندما أسمع أن أصدقائي وزملائي يثيرون قضيتي ولم ينسوني".

والخميس، وصفت الأكاديمية الأسترالية البريطانية إطلاق سراحها من سجنها بإيران بأنه نهاية "محنة طويلة وصادمة". 


وتم  القبض على المحاضرة في الدراسات الإسلامية بجامعة ملبورن، في طهران في سبتمبر/أيلول عام 2018 بعد المشاركة في مؤتمر أكاديمي.
وصدر بحقها بعد ذلك حكم بالسجن لعشر سنوات في محاكمة سرية بتهمة التجسس. وقد نفت الاتهامات.

وأضربت مور جيلبرت لفترة عن الطعام داخل سجنها، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2019، احتجاجا على استمرار احتجازها وحرمانها من حقوقها القانونية.  

وقالت إنها أضربت عن الطعام إلى جانب الباحثة الفرنسية المحتجزة في إيران فريبا عادل خواه، لأن سلطات طهران تسجنهما بسبب أنشطتهما الأكاديمية.
وكانت جيلبرت أكدت في رسائل مسربة من السجن أن مسؤولين أمنيين إيرانيين عرضوا عليها التعاون معهم في التجسس مقابل تخفيف عقوبة سجنها، لكنها رفضت.
وأفادت تقارير بأنه تم إطلاق سراحها في إطار تبادل للسجناء شمل ثلاثة سجناء إيرانيين كانوا محتجزين في تايلاند.
وترفض الحكومة الأسترالية تأكيد التقارير التي أوردتها وسائل إعلام في كل من إيران وتايلاند. 

إقرأ ايضا
التعليقات