بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 17 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم الحلبوسي يزور مضيف عشيرة البو عيثة.. ونشطاء: لا خيار لسنة العراق سوى رص الصفوف وتشكيل مجلس قيادة موحد الكاظمي يفتتح البناية الجديدة لدائرة الطب العدلي.. ونشطاء: تفتحون مكان مخصص للموتى لأنكم لستم صانعي حياة ميليشيات تستهدف منزل الناشط الحمداني بالناصرية.. ومغردون: حادث الاستهداف العشرين ضد النشطاء خلال شهرين المفوضية تناقض نفسها في إجراء التصويت.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات لن يغير شيئا في ظل سطوة السلاح بالعراق واشنطن ترفض دعوات أممية للتراجع عن تصنيف ميليشيا الحوثي "إرهابية".. ونشطاء: منظمة إرهابية تحركها إيران

تفاصيل الصفقة الحرام بين الحلبوسي وعدد من السياسيين والنواب مقابل عدم إقالته

الحلبوسي

كشفت مصادر مطلعة عن صفقة يتم طبخها بين رئيس البرلمان  محمد الحلبوسي  وشخصيات سياسية ونواب بتعديل بعض الفقرات القانونية لتسوية ملفاتهم في القضاء وتسمح لهم المشاركة في الانتخابات المقبلة في  مقابل الانسحاب من جبهة اقالته.

 وقالت المصادر  ان “بعض الشخصيات المنظمة لجبهة اقالة الحلبوسي لديها ملفات في القضاء العراقي وتم اخراجهم منها ضمن قانون العفو بكفالة.


واضافت انه “وفق القانون لايسمح لهم بالمشاركة في الانتخابات باعتبار قضاياهم لم تنته بعد”، مشيرة  الى ان “رئيس البرلمان التقى ببعض منهم وجرى عقد اتفاقيات معهم.  
 واوضحت ان “الحلبوسي وعدهم بتعديل بعض الفقرات القانونية تسمح لهم المشاركة في الانتخابات المقبلة وتسوية قضاياهم مقابل الانسحاب من الجبهة المشكلة لاقالته.

 

ويبدو أن تحركات الكتل السنية في العراق لتشكيل تكتل جديد هدفه إقالة رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، لم تجد صدى واسعاً لدى الكتل الشيعية والكردية، على الرغم من التسريبات التي تحدثت عن تفاهمات أولية في هذا الشأن بين الكتل الكبرى في البرلمان.


فأولويات الكتل الشيعية تتركز راهناً على استعادة جمهورها بعدما تراجعت شعبيتها خلال احتجاجات أكتوبر (تشرين الأول) 2019 وما بعدها، إضافة إلى إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية تدفع جمهورها إلى المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.


أما أولويات الكتل الكردية فهي مختلفة، ومنها الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت مع انتشار وباء كورونا، والأزمة مع حزب العمال الكردستاني، وغيرها من القضايا الداخلية التي لم يتم إيجاد حلول لها.


ويبدو أن اختلاف الأولويات بين هذه الكتل والكتل السنية، خفف من اندفاع الأخيرة نحو اتخاذ خطوات قانونية لإقالة الحلبوسي. لكن الجبهة الوطنية الجديدة كشفت عن خطوات أولية ستقوم بها لإقالة الحلبوسي في الفترة المقبلة.


تواقيع للإقالة
ويقول عضو الجبهة الوطنية طلال الزوبعي، إن الجبهة تدعو إلى إقالة الحلبوسي لضعف إدارته للبرلمان وحرف مسار العملية التشريعية، فضلاً عن شبهات فساد والاستجابة لضغوط خارجية.


ويضيف الزوبعي أن الجبهة ستجمع في البداية 110 توقيعات لأعضاء مجلس النواب، أي ثلث أصواته، بحسب ما ينص الدستور، في شأن إقالة رئيس المجلس، كاشفاً عن تحركات سياسية لإقناع رئيس مجلس النواب بتقديم استقالته بدلاً من إقالته من جانب أعضاء البرلمان.


ويعتبر الزوبعي أن "مجلس النواب انحرف عن دوره الرئيس، فهو عاجز عن تقديم مُنجز للشعب العراقي، ما انعكس سلباً على الحكومة ورئاسة الجمهورية".
ويلفت الزوبعي إلى أن "البديل عن الحلبوسي لم يُختر بعد، ويجب أن يحظى بإجماع وطني".


وتضم الجبهة العراقية التي يتزعمها أسامة النجيفي خمس كتل سنية، هي "المشروع العربي" و"الجماهير الوطنية" و"جبهة الإنقاذ والتنمية" و"الحزب الإسلامي" و"الكتلة العراقية المستقلة".


83 نائباً يحددون مصير الحلبوسي
وبلغ عدد نواب الجبهة مجتمعين 35 نائباً، وهؤلاء غير كافين لإقالة رئيس مجلس النواب الذي تتطلب إقالته توفر الأغلبية البسيطة حسب رأي القانونيين. ما يشير إلى حاجة المطالبين بالإقالة إلى حشد التأييد من الكتل السياسية الأخرى، سواء الكرد أو الشيعة، للحصول على تلك الأغلبية.
ويشير المتخصص في الشؤون القانونية طارق حرب، إلى أن إقالة رئيس مجلس النواب تكون بالأغلبية البسيطة، وهي النصف وشخص واحد أيضاً، وهي تتمثل بحضور 165 نائباً، يستطيع 83 منهم التصويت على الإقالة.
ويعتبر أن "الإقالة تعني أن رئيس مجلس النواب سيكون عضواً في البرلمان كبقية الأعضاء".
ويقول النائب عن كتلة "سائرون" مضر خزعل إن المنصب من حصة السنة، وعليهم أن يتفقوا على شخصية لديها قبول من القوى السياسية الأخرى.
ويضيف خزعل أنه "من الضروري الأخذ بالاعتبار ما يمر به البلد"، سائلاً "هل هناك مصلحة في التغيير؟".

إقرأ ايضا
التعليقات