بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأحد, 17 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
قاذفات B-52 الأميركية تعبر إسرائيل باتجاه الخليج.. ونشطاء: لردع إيران والمليشيات العراقية الموالية لها سقوط صاروخ إيراني قرب حاملة طائرات أمريكية.. مغردون: إيران نمر من كرتون وستظهر على حقيقتها إذا حمي الوطيس الكاظمي: العراق يمر بوضع اقتصادي معقد.. ونشطاء: كم في حساباتكم البنكية وستعرفون السبب؟! الجيش العراقي يعتقل 6 عناصر من داعش بينهم قيادي.. ونشطاء: ماذا عن ميليشيات إيران التي تقتل العراقيين في كل مكان؟ الميليشيات الموالية لإيران تنزل الأعلام بدير الزور.. ونشطاء: مهما فعلتم الغارات الجوية مستمرة ضدكم الحلبوسي يزور مضيف عشيرة البو عيثة.. ونشطاء: لا خيار لسنة العراق سوى رص الصفوف وتشكيل مجلس قيادة موحد الكاظمي يفتتح البناية الجديدة لدائرة الطب العدلي.. ونشطاء: تفتحون مكان مخصص للموتى لأنكم لستم صانعي حياة ميليشيات تستهدف منزل الناشط الحمداني بالناصرية.. ومغردون: حادث الاستهداف العشرين ضد النشطاء خلال شهرين المفوضية تناقض نفسها في إجراء التصويت.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات لن يغير شيئا في ظل سطوة السلاح بالعراق واشنطن ترفض دعوات أممية للتراجع عن تصنيف ميليشيا الحوثي "إرهابية".. ونشطاء: منظمة إرهابية تحركها إيران

بعد تهديد قيادي بميليشيا كتائب حزب الله بقطع يد ضابط.. ردود فعل عراقية غاضبة على مواقع التواصل

10

تتوالى ردود الفعل العراقية الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، إثر تسجيل صوتي مسرب لمكالمة هاتفية لقيادي بارز بمليشيا "كتائب حزب الله"، يهدّد فيها بقطع يد قائد عمليات الجيش العراقي في محافظة الأنبار.

والقيادي بمليشيا "كتائب حزب الله"، ويشغل بالوقت نفسه منصب معاون قائد "الحشد الشعبي" في الأنبار، يدعى أحمد نصر الله، يهدّد فيها بقطع يد الجنرال ناصر الغنام بسبب قيام الأخير بإصدار أوامر بإنزال الأعلام والرايات والصور المنتشرة، والإبقاء على العلم العراقي فقط.

والتسجيل سربته بداية الأمر قناة على تطبيق "تلغرام" تدعى "صابرين نيوز"، المعروفة بقربها من مليشيات مرتبطة بإيران، قبل أن تتبنى إعادة نشره قنوات ومنصات مليشياوية أخرى في العراق.

ويتضمن التسجيل اتصالاً هاتفياً بين القيادي بمليشيا "كتائب حزب الله" أحمد نصر الله، ورئيس أركان قيادة عمليات الأنبار ويدعى العميد الركن ضياء محمد، وهو يبلغه بأن يوصل رسالة لقائده (اللواء الركن ناصر غنام)، قائد عمليات الأنبار بالجيش العراقي، بأن "الحشد" سيقطع يده إذا تجرأ على رفع (إزالة) صور "أبو مهدي المهندس"، القيادي السابق بـ"الحشد الشعبي" الذي قضى مع زعيم "فيلق القدس" قاسم سليماني بقصف أميركي في مطلع العام الحالي، قرب مطار بغداد الدولي، غربي العاصمة.

والغريب أنه لم تعلّق حكومة الكاظمي، ولا وزارة الدفاع على تهديد أرفع مسؤول عسكري في الأنبار بقطع يده من قبل القيادي بمليشيا "كتائب حزب الله"، كما لاذت الأحزاب والقوى العراقية بالصمت تجاه الحادثة.

لكن ردود الفعل الغاضبة جاءت من مواقع التواصل الاجتماعي في العراق تجاه ما سماه استفحال المليشيات، متسائلاً عن وضع المواطنين في تلك المناطق مع المليشيات إن كان قائد بالجيش يتم تهديده بقطع اليد.

وكتب الكاتب  جاسم الشمري: "لاحظوا ربكة العميد في الكلام! وجرأة أحمد نصر الله في التهديد! نسخة منه إلى القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، لتنفيذ الآتي، تقديم نصر الله إلى محكمة عسكرية، إحالة العميد على التقاعد لضعفه في أداء الواجب! لا تضيعوا هيبة الرتبة العسكرية".

ويرصد "بغداد بوست" ردود أفعال غاضبة من النشطاء على تصريحات قيادي ميليشيا كتائب حزب الله بحق ضابط كبير بالجيش العراقي وصمت حكومة الكاظمي:

وقال حساب " Ƙɑɾɾɑɾ Ӈɑssɑղ"، " أحمد نصر الله القيادي بـ "كتائب حزب الله" ونائب قائد عمليات الحشد في الأنبار يهدد بقطع يد قائد عمليات الأنبار بعد اؤمره بإزالة صور واعلام ميليشيات ولائية ورفع العلم العراقي فقط.. لا لحشد ميليشيات إيران التي لا ترفع علم العراق".


وأضاف، حساب " صباح الناصري"، " كتائب حزب الله: منظمة إرهابية".


وتابع: " مسؤول مكتب الشباب والإعلام في ميليشيا كتائب حزب الله يهدد ناصر الغنام، قيادة عمليات الأنبار، بقطع يده إذا أزال صورة الإرهابي أبو مهدي المهندس: بلد تحكمه حثالة البشرية".


وقال الإعلامي معن حبيب في تغريدة على حسابه عبر موقع "تويتر"، "معاون قائد عمليات شرق الأنبار الحشد الشعبي أحمد نصرالله، يهدد قائد عمليات الأنبار ناصر الغنام بقطع اليد أن تم رفع صور الحشد وأبو مهدي المهندس، من شوارع الأنبار".

وذكر حساب " Tahir / Journalist (Iraq)"، " هذه نتيجة الحكم تحت رايات الطاغوت ... في العراق تعدد الرايات (الراية هي منهج سياسي أو عقائدي أو ديني أو عرقي وحتى عشائري ) لقد  اختلف أتباع الطاغوت في كل شيء ... في كل شيء ولكنهم اتفقوا على شيء واحد وهو أن قمع الشعب إذا انتفض يصب في مصلحتهم".


وأضاف، حساب " سيد منوعات"، " حتى مع هذا التسجيل الذي يريد من العراق أن يبقى تحت سيطرة ملالي طهران وأتباعهم الإرهابيين إلا أنّ فيه بارقة أمل الشروق تزيد مع الوقت بوجود أحرار شجعان مستعدون للتضحية بحياتهم من أجل استقلال بلدانهم وسيادتها وحريتها".

إقرأ ايضا
التعليقات