بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اتحاد القوى يدعو إلى توثيق جرائم داعش الإرهابي بالحويجة

توافق "اتحاد القوى" على انتخاب "دولة القانون" محافظًا لبغداد
دعا حزب اتحاد القوى الوطنية، المجتمع الدولي إلى توثيق جرائم تنظيم داعش في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك كإبادة جماعية، محمّلًا الحكومة العراقية مسؤولية المجازر "التي يتعرض لها المدنيون في مناطق جنوبي كركوك وغربيها بسبب تأجيل تحريرها".

وقال المنسق العام للحزب، محمد تميم، في بيان: "إننا -ونحن نشهد أيام عيد الفطر المبارك- لم نتبادل التهاني والزيارات لأن أعيننا ترنو نحو أهلنا في قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد ومخيمات النزوح في ناحية ليلان، شرق كركوك، أو قرب ناحية العلم، شمال تكريت".

وأضاف تميم: "عن أي عيد نتحدث والمجتمع الدولي والتحالف الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية والحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة والقيادات العسكرية تركتنا أمام مصير مجهول وموت محتوم لا محالة لأقاربنا وأحبتنا وأبناء مكوننا العربي الذي هو اليوم إما محاصر في جنوبي كركوك وغربيها ينتظر اعتقالًا أو دهمًا أو إعدامًا أو تهديمًا لدوره وتهديده وإرغامه على مبايعة تنظيم كافر، أو تعرضه للموت وقطع الرؤوس، أو هو يموت جوعًا وحرًا في مناخ وصلت درجات الحرارة فيه إلى أكثر من 44 درجة مئوية في ظل منع داعش استخدام المولدات الخاصة لكي لا ينظر الناس للتلفاز أو يستخدموا الموبايل أو يشربوا مياهًا باردة؟؟".

وتابع تميم: "أبناؤنا الذين نزحوا من مناطق احتلها داعش يجدون مصيرًا لا يقل ظلمًا وخطرًا داخل مخيمات النزوح والبؤس في كركوك والعلم، وسط تشتت الأسر وعدم إمكانية جمعها، وتخلي شركاء الوطن في الكثير من إمكانيات المساعدة ومد يد العون"، داعيًا التحالف الدولي ورئيس الوزراء، حيدر العبادي، والقيادات العسكرية إلى "إطلاق عمليات تحرير الحويجة وإنهاء حالة الظلم والذل التي يتعرض لها عرب كركوك، لأن بقاء مناطقنا محتلة قد أشعر الكثير باليأس وفقدان الأمل والثقة التي تعد مقومات نصر لعصابات داعش الإرهابية".

وندد تميم بـ"المجازر والأعمال الإجرامية والوحشية التي أقدمت عليها التنظيمات الإرهابية ضد المدنيين العزل في قضاء الحويجة، غربي كركوك، أول أيام عيد الفطر المبارك، بإعدام الشبان أو العوائل التي ماتت جوعًا وعطشًا بجبال حمرين، أو التي تتلقى صدورهم نيران الإرهاب وهم يهربون من داعش"، داعيًا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى توثيق جرائم داعش بحق الحويجة كإبادة جماعية.

وأشار إلى أن "الحكومة العراقية تتحمل المسؤولية الإنسانية والقانونية إزاء ما يتعرض له المدنيون من مجازر يندى لها الجبين، رغم أننا وضعنا المئات من علامات الاستفهام حول التأجيل المتكرر لعملية تحرير مناطق جنوبي كركوك وغربيها وعدم جعلها من أولويات المدن في عمليات التحرير".

ر.ا
م م



أخر تعديل: الثلاثاء، 27 حزيران 2017 04:20 م
إقرأ ايضا
التعليقات